bannercover.jpg


Logobanner800

المشاريع الفردية حق اساسي للاشخاص ذوي الإعاقة في لبنان والاقتراض ممنوع
حوادث السير في لبنان وتحديات فرص العمل للأشخاص ذوي الإعاقة
توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة: إلى متى ستبقى مجرد مبادرة إنسانية؟
فادي الصايغ: حقوقنا محروقة ومهدورة بسبب نزاع سياسي قديم
فادي الصايغ: اشكالية مصادقة لبنان على الإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
فادي سعيّد: لبنان يعيش في عالم بعيد كفالة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

المشاريع الفردية حق اساسي للاشخاص ذوي الإعاقة في لبنان والاقتراض ممنوع

الشخص ذوي الإعاقة فرد منتج صاحب امكانيات قد يتم استثمارها بشكل صحيح او يتم التعامل معها كخاصة ثانوية تطغي... اقرأ المزيد

حوادث السير في لبنان وتحديات فرص العمل للأشخاص ذوي الإعاقة

أن تولد في بلد يسلبك حقًا من حقوقك مع فقدانك طرفا أو حاسة، ويحجبك عن سبل العيش كالتنقل والتعلم والعمل ويفرض... اقرأ المزيد

توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة: إلى متى ستبقى مجرد مبادرة إنسانية؟

حسين الحسيني، لبناني مضى 5 سنوات يبحث عن أي فرصة عمل ليستقل مادياً ويبني مسيرته المهنية. وبعد 5 سنوات من... اقرأ المزيد

فادي الصايغ: حقوقنا محروقة ومهدورة بسبب نزاع سياسي قديم

وقّعت الحكومة اللبنانية عام 2007 على الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحوّلتها إلى المجلس النيابي... اقرأ المزيد

فادي الصايغ: اشكالية مصادقة لبنان على الإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

وقعت الحكومة اللبنانية في عام 2007 الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة، وأرسلتها الى مجلس النواب... اقرأ المزيد

فادي سعيّد: لبنان يعيش في عالم بعيد كفالة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

لا يوجد في لبنان إحصاءات دقيقة لعدد الأشخاص الذين أصيبوا خلال الحرب الأهلية وتفاقمت إصابتهم لتصبح إعاقة... اقرأ المزيد

الغرض من الإتفاقية

الغرض من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة هو تعزيز وحماية وكفالة تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة تمتعا كاملا على قدم المساواة مع الآخرين بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتعزيز احترام كرامتهم المتأصلة. ويشمل مصطلح ”الأشخاص ذوي الإعاقة“ كل من يعانون من عاهات طويلة الأجل بدنية أو عقلية أو ذهنية أو حسّيَة، قد تمنعهم لدى التعامل مع مختلف الحواجز من المشاركة بصورة فعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين.

مبادئ الاتفاقية

احترام كرامة الأشخاص المتأصلة واستقلالهم الذاتي بما في ذلك حرية تقرير خياراتهم بأنفسهم واستقلاليتهم؛عدم التمييز؛ كفالة مشاركة وإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع؛ احترام الفوارق وقبول الأشخاص ذوي الإعاقة كجزء من التنوع البشري والطبيعة البشرية؛ تكافؤ الفرص؛ إمكانية الوصول؛ المساواة بين الرجل والمرأة؛ احترام القدرات المتطورة للأطفال ذوي الإعاقة واحترام حقهم في الحفاظ على هويتهم.

المساواة وعدم التمييز

الدول الأطراف بأن جميع الأشخاص متساوون أمام القانون وبمقتضاه ولهم الحق دون أي تمييز وعلى قدم المساواة في الحماية والفائدة اللتين يوفرهما القانون. وتحظر أي تمييز على أساس الإعاقة وتكفل للأشخاص ذوي الإعاقة الحماية المتساوية والفعالة من التمييز على أي أساس. وتتخذ الدول الأطراف، سعياً لتعزيز المساواة والقضاء على التمييز، جميع الخطوات المناسبة لكفالة توافر الترتيبات التيسيرية المعقولة للأشخاص ذوي الإعاقة.

التدابير المناسبة

لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من العيش في استقلالية والمشاركة بشكل كامل في جميع جوانب الحياة، تتخذ الدول الأطراف التدابير المناسبة التي تكفل إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة، على قدم المساواة مع غيرهم، إلى البيئة المادية المحيطة ووسائل النقل والمعلومات والاتصالات، بما في ذلك تكنولوجيات ونظم المعلومات والاتصال، والمرافق والخدمات الأخرى المتاحة لعامة الجمهور أو المقدمة إليه، في المناطق الحضرية والريفية.

فيديوهات

 

تقارير

 

الأيام الدولية

 

تحقيقات

 

أخبار

 

على السلطات اللبنانية

التصديق على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان تنفيذ الإستراتجية الوطنية لإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة بفعالية، وتطبيق القانون 220/2000 الذي يتم اعتماده جزئيًا بسبب نقص المعلومات حول الحقوق والخدمات. من الضروري أيضًا الالتزام بكوتا 3% بتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة في قطاعي الرسمي والخاص. وعلاوة على ذلك، ينبغي أن يعالج لبنان التقصير في التجهيز الهندسي لتسهيل العملية الانتخابية للأشخاص ذوي الإعاقة، فضلاً عن تجهيز المباني العامة والخاصة ذات الاستخدام العام؛

تصور (هيثم الموسوي)

– تقرّ المادة 19 من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (CRPD) بحق الأشخاص ذوي الإعاقة في العيش المستقل والإدماج في المجتمع. وبالرغم من ذلك، فإن وضع الاشخاص ذوي الإعاقة في مؤسسات متخصصة لا يزال عادة راسخة في لبنان.
– يتضح من تحليل بيانات حملة بطاقة المعوق الشخصية أن نسبة 78 في المئة‏ ممن هم في سن العمل 18 الى 64 عاما هم عاطلون عن العمل في لبنان.
– مجموع بطاقات المعوق الشخصية الصادرة عن وزارة الشؤون الإجتماعية حتى نهاية عام 2016 980000 بطاقة، بينهم 62 في المئة‏ ذكور، و38 في المئة‏ إناث

إتصل بنا

11 + 15 =